{dialog}
جمعه ۲۸ مهر ۱۳۹۶

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player




تم تأسیس شرکة ایران لإنتاج العدّادات (المساهمة العامة) سنة 1347 ه.ش. الموافق سنة 1968 م. فی مدینة قزوین الصناعیة بمشارکة وزارة الطاقة، بنک الصناعة و المعادن، شرکة " آ ایج اینترنشنال"، و منظمة توسیع مالکیة الوحدات الإنتاجیة.

بدأ الإستثمار من المصنع الذی هو أحد الوحدات المنشأة فی أقدم مدینة صناعیة إیرانیة، سنة 1350هـ.ش بمساحة 40000 متر مربع مع إنتاج نحو 100000 جهاز العداد و إرتفعت إنتاجات الشرکة إجمالیاً إلی 500000 جهاز العداد من أنواعه المختلفة کالعداد الکهربائی أحادی الطور والعداد ثلاثی الأطوار خلال المشاریع التوسیعیة اللاحقة حتی سنة 1375هـ.ش.

بعد إنتصار الثورة الإسلامیة الکبیرة فی شهر بهمن عام 1357هـ.ش، إزدادت إنتاجات الشرکة مع الإتکال بالروح العالیة للثورة وبناءاً علی ضروریات التنمیة للبلاد والتقدم نحو الإکتفاء الذاتی الوطنی ووصلت إلی 100000 جهاز

تزامنا مع التقدم التکنولوجی فی صناعة الکهرباء ومع الأهمیة المتزایدة لإدارة استهلاک المستخدمین، استطاعت الشرکة أن تخطو الخطوات الهامة بعقد المعاهدة مع شرکة "آکتاریس" نحو إنتاج العدادات الکهربائیة.

مع ظهور التکنولوجیا الرقمیة فی صناعة العدادات، اختار مدراء و خبراء شرکة "ایران" لإنتاج العدادات إحدی الشرکات العالمیة الرائدة فی مجال إنتاج العداد للتعاون والمشارکة، ونجحت الشرکة، بعد مرور أکثر من السنتین من المناقشات المستمرة فی عقد المعاهدة لإنتاج العدادات الإلکترونیة برخصة شرکة "آکتاریس" الفرانسیة.

فی ذلک الوقت، لم یکن تغییر الإنتاج والتکنولوجیا إلا من خلال التعلیم وتحسین الموارد الإنسانیة المستمرو الذی انتهی بشکل موازی خلال مداحل عقد الاتفاقیة مع العنایة بتغییر طلبات السوق، وأخیراً وبعد مرورمراحل الإنتاج الإختباری، تم تدشین خطوط الإنتاج للعدادات الإلکترونیة عام 1385 هـ.ش. بحضور وزیر الطاقة والکهرباء المحترم.

من أهداف هذه الشرکة: ضمان کیفیة المنتجات الموافقة للمعاییر الدولیة، إنتاج المنتجات قلیلة الکلفات، تسلیم المنتجات للزبائن فی الزمن المحدد، الأهداف التی تم تصمیمها مع الإعتقاد والالتزام بأصل المشارکة العامة للعمال و الموظفین فی کل المستویات والأصناف التنظیمیة.

الحصول علی شهادة الأیزو2000- 9000 هو دلیل قوی علی النشاطات المُرضیة لمدراء الشرکة و کوادرها الکادحین سنة 1383هـ.ش الموافقة سنة 2004المیلادیة والتی لاتزال تستمر.

 الدخول فی البورصة:

قامت شرکة "ایران" لإنتاج العدادت بالتسجیل فی بورصة الأوراق المالیة بشهر اردیبهشت عام 1381هـ.ش الموافق 2002المیلادی، مما مهد الطریق کی تکون الشرکة ال443 المقبولة فی البورصة التی تمت عضویتها فی سوق الرأسمال بناءا علی الآلیات التنفیذیة عام 1381 هـ.ش

تجدر الإشارة بأن رأسمال الشرکة ببدء ورودها فی البورصة کان 10350 ملیون ریال المنقسم الی 1035000سهم، الذی وصل حالیا وخلال المراحل العدیدة من إضافة راس المال إلی  نحو105 ملیار ریال منقسم ل105سهم

تنفیذ البند الرابع والأربعین من الدستورالایرانی:

بناءاً لأمر قائد الثورة فی تنفیذ البند الرابع و الأربعین من الدستور الایرانی، تم تسلیم أسهم الشرکة المتمع فیها بحق التصویت سنة 1387 هـ.ش، لشرکة "معین رنان" الإستثماریة والتجاریة خلال سوق البورصة فی مرحلة العرض الثالثة بثلاثة أضعاف سعرها.

وبعد تسلیم أسهم شرکة "ساتکاب"، قامت الإدارة الجدیدة للشرکة تستهدف إقامة الوحدة فی الإدارة بشراء أسهم شرکتین شرکة الإستثمار الوطنی وشرکة الصناعة والمعادن الإستثماریة، من ثم تمت خصخصة شرکة ایران لإنتاج العدادات بشکل کامل، وأخیراً أعطی ما یقرب من سبعین بالمائة من أسهم الشرکة لشرکة "معین رنان" الإستثماریة والتجاریة. ومن هذه الأسهم ثمانیة بالمائة لشرکة "آیترون" و ما یتبقی منها فی حوضة المساهمین الآخرین بسوق البورصة بشکل الأسهم الحرة.

وبعد خصصة هذه الشرکة ونظراً لضروریات الخطة العشرینیة للشرکة، أدرجت تنمیة إنتاجها الکمی والکیفی فی جدول الأعمال، حیث ضاعف حجم الإنتاج فی غضونبضعة أشهر قبل الخصصة وذلک بالاعتماد علی الطاقات الموجودة. ثم تم إنشاء 168 فرصة العمل الجدیدة فی الشرکة بتدشین خطوط الإنتاج الجدیدة بحضور نائب وزیر الطاقة آنذاک بشهر اسفند عام 1387هـ.ش وزیادة قدرة الإنتاج بنسبة 5 ملایین من العداد أحادی الطور و500عداد ثلاثی الأطوار فی تلک السنة نفسها.

یعتقد الخبراء أن شرکة ایران لإنتاج العدادات سجلت تجربة بارزة فی الخصخصة حیث شرف کثیر من وجوه اقتصادیة، صناعیة ومسئولی البلاد عند زیاراتهم للمصنع هذة الوحدة الصناعیة بتاییدهم لهذا الأمر.

وقد زاد خلال ما یقرب من عام من تواجد القطاع الخاص فی هذه الشرکة، عدید من المفاخر القیمة المتراکمة لسنوات الأربعین الماضیة، ومن بین النقاط البارزة لخصخصة الشرکة، الاحتفاظُ بالموارد الانسانیة الماضیة وتوفیرُ فرص المهنة. وعلاوة علی هذا یمکن الإشارة إلی رفع قدرة الأنتاج وإنشاع التنوع فی المنتجات.

ومع ذلک عینت الشرکة فی هذه الفترة کشرکة ممتازة فی البورصة و تم تقدیرها فی مؤتمر البند ال44 من الدستور الایرانی. و ارتفع مکان الشرکة فی البورصة من القاعة الثانیة إلی القاعة الأولی نحو بعد 7 أشهر من إعطاء الشرکة للقطاع الخاص أیضا. وتجدر الإشارة بأن الشرکة هذه تم تعیینها کوحدة صناعیة مثالیة سنة 87، وتشرف المدیر المفوض للشرکة بأخذ شهادة التقدیر من رئیس الجمهور المحترم.

وکانت إحدی السیاسات الرئیسة للشرکة بعد الخصخصة، ارتقاء قسم البحث والتطویرلأجل توطین وأخذ تقنیات إنتاج العدادات.

لأجل هذا، وبواسطة تقویة وحدة البحث والتطویر، استطاعت الشرکة أن تتقدم جنبا لجنب ترقیة التکنولوجیا فی مجال إنتاج العدادات فی المستوی العالمی وأن تکون المورد الأول للتکنولوجیات الجدیدة، بحیث استخدمت تقنیة " AMR" لأول مرة وتم تعریفها من قبل هذه الشرکة، و کان تنصیب العدادات الذکیة المنتجة فی الشرکة فی المستوی فوق التوزیع الخطوة الأولی فی مجال تکوین شبکة " AMI" الذکیة.

من الإستراتیجات الرئیسة لشرکة ایران لإنتاج العدادات فی الفترة الجدیدة هو الحصول علی التنوع فی المنتجات الذی تم  فی أولی الخطوات إستثمارُ خطوط إنتاج المدی الإلکترونی وإنتاج المصابیح قلیلة الإستهلاک بحضور المدیر المفوض المحترم لشرکة "توانیر" معالی المهندس حائری فی خریف عام 1389 هـ.ش کی یکون توطئة لبدء إنتاج المنتجات الأخری فی مجموعة مصانع "ایران" لإنتاج العدادات.